علي بن عنايم

علي صالح بن غنايم .. تم اعتقاله بتهمة مناهضة الوجود الاستعماري الفرنسي في الإقليم .. يعد من بين ابرز اعضاء الجمعية الوطنية بفزان .. وادي الشاطئ .. 1889م .. قرية تامزاوة.

خرج من السجن .. والتجأ إلى طرابلس .. ترأس ممثلي الجمعية الذين قابلوا وفد الأمم المتحدة برئاسة (أدريان بلت) .. شرحوا له الأوضاع المأساوية التي يعانيها الإقليم جراء التسلط الفرنسي .. الإنتهاكات الأجرامية بحق المدنيين .. اعتقالات .. اعدامات .

له مع الأحزاب الوطنية في طرابلس وبرقة دور فاعل في التنسيق بينها والحركة الوطنية بفزان .. الحزب الوطني الطرابلسي .. حزب المؤتمر الوطني .

كتب عدة مقالات في صحف طرابلس آنذاك .. تفضح الانتهاكات الفرنسية ضد المدنيين .. ردت السلطات الفرنسية بأن صادرت جميع أملاكه .. أشجار النخيل ورث أجداده .. في (عين السبيخايا ) قرب تامزاوة .. حتى صارت أرض جرداء .. حصدوا جريد نخيلها .. والذي استغل في تدشين ومد طريق ( الزرب ) .. لاقتحام رملة زلاف .. وربط منطقة براك بمدينة سبها .

حفظ القرآن .. على يد مشائخ قريته .. الى المدرسة التركية بطرابلس .. صقلته مدرسة الحياة .. يتحدث التركية والفرنسية والايطالية .

استثمر هجرته الى تونس وانخرط في صفوف الحزب الدستوري التونسي.. ومنح حق العضوية بالحزب . عشرينات القرن الماضي .. يعد احد أدباء فزان وحكمائها .. وقد أنشد العديد من القصائد الشعرية .

قضى بقية سنوات عمر .. في بيته المتواضع .. بواحة براك الشاطئ .. يردد نصيحته لابنائه والاقربون من الجيل الصاعد : يا أبني إياك ان تترك الدراسة .. اطلب العلم واتعب .. تعلم .. ولا تكتفي بكتب المدرسة .. اكثر من المطالعة .. ثقف نفسك .. إقرأ الادب .. السياسة .. التاريخ .. إقرأ كل شيء .. وتعلم أي شيء .. ووسع مدارك رؤيتك .. كان يدعو ربه بأن يكون مماته في شهر رمضان ، فحقق الله أمنيته .. توفي يوم 17 رمضان .. ذكرى غزوة بدر الكبرى .. الاحد 14 ابريل 1993م .. ودفن بمقر إقامته .. براك الشاطئ ، عن عمر ناهز المائة وأربع سنين .